fbpx
6 أسباب شائعة تُشتت انتباهك أثناء العمل

6 أسباب شائعة تُشتت انتباهك أثناء العمل


6 أسباب شائعة تُشتت الانتباه وتسبب تدهور أداء مهامنا في العمل

هناك حقيقة علمية تقول أن في الظروف الطبيعية يتشتت انتباهنا كل 11 دقيقة، وتحتاج الأدمغة البشرية ما يقارب 25 دقيقة لاستعادة تركيزها على ما كانت تقوم به.

وفقًا لاستطلاع أجرته Udemy، فإن التشتت وانقطاع تركيز الأفراد في المهام التي يقومون بها يزيد من نسبة الخطأ و يؤثر سلباً على النتائج النهائية وأداء الأفراد.

لكن كيف يمكنك التعامل مع الأشياء التي تشتت انتباهنا قبل أن تتسبب في مشكلات حقيقية؟

السؤال الذي يجب أن يُسأل أولاً هو ما هي الأسباب الأكثر شيوعاً لتشتت الانتباه أثناء العمل:

 

1- الهواتف الذكية

الشخص العادي يشاهد هاتفه في المتوسط 52 مرة في اليوم. وتتعدد الأسباب لذلك بين الرد على البريد الإلكتروني، وإشعارات وسائل التواصل الاجتماعي والمكالمات الهاتفية، بالإضافة إلى ذلك، نستخدم هواتفنا أحيانًا للتدوين.

يرى الخبراء النفسيون أنه لا يمكنك أن تأخذ قسطًا من الراحة أثناء أداء مهامك بالنظر إلى شاشة الهاتف أو التلفاز حيث يزيد هذا الأمر من تشتت الانتباه ويقلل من تركيزك فيما كنت تقوم به.

 

2- تعدد المهام

تعدد المهام لا يوفر الوقت أو يجعلك أكثر إنتاجية. يقول عالم الأعصاب إيرل ميلر لـ NPR: “عند التحول من مهمة إلى مهمة، فإنك تعتقد أنك تولي اهتمامًا حقيقياً لكل شيْ في نفس الوقت. لكن في الواقع هذا لا يحدث”. “أنت لا تستطيع أن تولي اهتمامًا لأمرين في وقت واحد، أنت فقط تقوم بالتبديل بينهما بسرعة كبيرة”.

بالإضافة إلى ذلك، عندما تقوم بمهام متعددة في ذات الوقت، فإنك ترتكب المزيد من الأخطاء، وتقلل من التفكير الإبداعي؛ لأنك في النهاية تعمل تحت الكثير من الضغط. الطريقة الأفضل للتغلب على ذلك هو تحديد إطار زمني واضح لكل عمل عليك إنجازه خلال اليوم ولا يتخلل هذه المدة أى شيء من شأنه تشتيت تركيزك.

 

3- السياسات الصارمة

يقول رائد الأعمال أندريه لوفي أن فرض مواعيد محددة ووضع فترات ضيقة من الوقت لتسليم الأعمال وإنجازها سريعًا أصبح يشكل عاملا سلبياً يؤثر على نجاح الشركات.

جودة الأداء أهم من سرعته .. لا يمكنك أن تحصل على حلول إبداعية في بيئة عمل ضاغطة.

 

4- البريد الإلكترونى

في عام 2018 قام مستخدموا الإنترنت بإرسال 269 مليار رسالة، مما يعني أن الفرد إذا قام بالرد على كل ما يرسل إليه خلال اليوم فلن يتمكن من إنجاز أي شيْ.

الحل هو إيقاف الإشعارات، حيث أنه لا يوجد حاجة لتوضيح أن من يحتاجك في أمر طارئ سيتصل مباشرة ولن يرسل رسالة بريد إلكتروني.

 

5- الفوضى

مكان العمل الفوضوي يؤثر على قدرات الموظفين على التركيز ومعالجة المعلومات، وبمرور الوقت تصبح أكثر قلقاً وارتباكاً، وتصبح مهام أداء عملك أكثر إيذاءاً على المستوى النفسي.

حاول الحفاظ على مساحة العمل الخاصة بك نظيفة ومنظمة. أخرج الأشياء القديمة التي لم تعد بحاجة إليها على الأقل مرة كل أسبوع.

 

6- الطعام

الأكل في مكان العمل يعد وقتاً مغرياً لطلب الوجبات السريعة التي تحتوي على الكثير من الدهون والنشويات وتجعلك أكثر خمولاً.

الحفاظ على نظام غذائي صحي يساعدك على الإنجاز ويُبقي نشاطك أطول فترة ممكنة خلال اليوم.


Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

Choose A Format
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
%d مدونون معجبون بهذه: