fbpx
5 عقبات رئيسية قد تواجهك عند تغيير مهنتك

5 عقبات رئيسية قد تواجهك عند تغيير مهنتك


كيف يمكن أن نعمل ما نحب؟ 5 عقبات رئيسية قد تواجهك عند تغيير مهنتك

 

هناك الكثير من الناس الذين يعملون في وظائف تقليدية حول العالم يحلمون بتغيير مهنتهم لأسباب تتعدد بين زيادة الدخل أو الشغف لمجال لم يتمكنوا من العمل به، أو بدء مشروع خاص لكن وبحسب Glassdoor هناك 5 عقبات رئيسية قد تقف أمامك إذا ما قررت اتخاذ خطوة نحو تغيير مسارك الوظيفي.

 

1- التركيز على نقاط الضعف

الغالبية ممن بفكرون بجدية في تغيير وظائفهم، لديهم هواجس من الأشياء التي يفتقرون إلى معرفتها بالإضافة إلى خوفهم من نقص الخبرة في مجال جديد، الحقيقة أن لا أحد يقوم بتوظيفك بناءاً على ما تجهل ولكن نحن نحصل على الفرص بناءاً على ما نستطيع القيام به، ما عليك فعله هو البدء في تعلم الجديد لكن أولاً عليك تقوية معرفتك فيما تستطيع القيام به.

مثلاً إذا أردت بدء شركتك الخاصة وأنت تملك خبرة في المحاسبة والإدارة، أنت لست مضطراً إلى أن تكون متميزاً فى التسويق أيضاً، فقط قم بما تستطيع واستعن بالآخرين فيما لا تعرف لتقوية عملك و اكتساب المعرفة من أصحابها.

 

2- عدم وجود رؤية واضحة

عندما يتعلق الأمر بمرحلة انتقالية في حياتك المهنية، فربما أنت تضع في ذهنك ما تريد تحقيقه -الهدف الكبير- لكن السؤال هنا ما هي الطريقة؟ ومن أين تبدأ وكيف تجد المهنة التي ترضي شغفك؟

في الحقيقة يعرف معظم الناس ما يريدون تحقيقه، ولكن قد لا يعرفون كيف يمكن الوصول لذلك من خلال تدرج وظيفي محدد.. على سبيل المثال، قد تعرف أن العمل من المنزل قد يجعلك شخصا سعيداً، لكنك لست متأكدًا من نوع الوظيفة التي قد تقوم بها من المنزل وتحصل منها على المال، لست متأكدًا من المهنة التي يمكن أن توفر لك ما تريد. أو ربما تعرفها لكن لديك مخاوف من الفشل، الحل يكمن في التجربة والتقديم على وظائف متعلقة بما تحب، هذه هي الطريقة الوحيدة لاستكشاف الوظيفة المثالية بالنسبة لك.

 

3- العقبة المادية

يجب أن يكون لديك مدخرات تغطي احتياجاتك لمدة ستة أشهر على الأقل، وبدون دين، أو دخل ثابت بدوام جزئي … وبعبارة أخرى، يجب أن تكون في وضع مالي قوي قبل الشروع في التغيير الوظيفي.

 

4- الخوف من الماضي

من الممكن أن تكون قد مررت بالفعل بتجارب عمل تحت قيادة مديرين غير داعمين لموظفيهم وينقصهم المهارات القيادية أو وظائف تقاضيت بها أموال زهيدة مما شكل بداخلك مخزون كبير من الخوف تجاه التجارب الجديدة، وفاقم مخاوفك تجاه خوض تجربة في مكان جديد.

في الحقيقة التجارب السابقة ليست حكمًا مسبقًا على ما هو قادم فنحن لا نعرف ما يخبئه المستقبل، وأنت لست نفس الشخص الذي كان في بداية مسيرتك المهنية فقد أكسبتك هذه التجارب خبرات التعامل مع أنواع المديرين المختلفة، واكتسبت الكثير من المهارات التي تجعلك جديراً بالحصول على الوظيفة التي تستحقها.

 

5- افتقاد الدعم ونموذج النجاح

بطبيعة الحال، الإنسان عدو ما يجهل فنحن نحتاج للكثير من الدعم النفسي عند الانتقال من مرحلة إلى مرحلة أو من مكان إلى مكان ليساعدنا على التغلب على مخاوفنا.

قد تجد هذا من أفراد العائلة أو الأصدقاء في بعض الأحيان، لكن الأفضل أن تضع نفسك بين أشخاص لديهم تجربة ناجحة بالفعل في مجالك الجديد، حضور المؤتمرات والندوات والدورات التدريبية مع نموذج ناجح أو قدوة لك في مجالك سيوفر لك الحافز للمواصلة بشكل مستمر.

 

 

وأنت ما المجال الذي تود خوض غماره؟ أو كنت تحلم بالعمل به وما العقبات التي تواجهك؟


Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

Choose A Format
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
%d مدونون معجبون بهذه: