fbpx

رولوجي Rology.. شركة ومنصة مصرية ناشئة تشكل مستقبل تشخيص الأشعة الطبية


يعاني المرضي حول العالم – خاصة في الدول النامية – من طول فترة انتظار الحصول على تقارير ونتائج تشخيص الأشعة الطبية، وذلك بسبب النقص الحاد في عدد الأطباء واستشاريي الأشعة المتخصصين في تشخيص وكتابة النتائج.

تعمل الشركة المصرية الناشئة رولوجي Rology ومقرها القاهرة، على علاج تلك المشكلة باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، ومنصة الكترونية للتشخيص عن بعد.

أنشأت رولوجي منصة إلكترونية يستطيع من خلالها أطباء الأشعة، من تشخيص وكتابة التقارير عن بعد للمستشفيات والمراكز في جميع أنحاء العالم علي الفور، دون الحاجة للانتظار، وبأسعار تنافسية.

التوسع من مصر إلي السعودية

تعمل الشركة حالياً في مصر وبدأت مؤخراً بالعمل في المملكة العربية السعودية، ولديها خطط للتوسع في أسواق أخري في أمس الحاجة للخدمة.

أسس رولوجي، عمرو أبودريع، وبسام خلاف ومعاذ حميدة ومحمود الدفراوي عام 2017 ونجحت في الحصول على تمويل أولي Seed round من صندوق الاستثمار HIMangel الذي أسسه د. خالد اسماعيل .

يقول عمرو أبو دريع، المدير التنفيذي لرولوجي والشريك المؤسس “نحن نساهم في انقاذ حياة المرضي، لأن الوقت بالنسبة للمريض هو مسألة حياة أو موت، حيث يسهم التسريع في وقت التشخيص عبر المنصة في الحد من الوفيات والمضاعفات الناجمة عن تأخر العلاج والتشخيص، ويسهم في اكتشاف بعض أمراض السرطان في مراحله المبكرة”.

يضيف بسام خلاف، المدير التنفيذي التقني CTO “نستخدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي AI وتكنولجيا Deep Learning في تسريع وتحسين نتائج التشخيص للأشعة لتوفير أكبر دقة ممكنة للمرضى”.

وحول نجاح المنصة، يقول معاذ حميدة، المدير التنفيذي للعمليات COO “نجحنا في تشخيص أكثر من 25 ألف مريض خلال أقل من سنتين”.

يضيف محمود الدفراوي، المدير الطبي للشركة “نموذج عمل المنصة يعطي الطبيب والاستشاري الحرية في العمل، حيث يستطيع الطبيب العمل بحرية في أي وقت ومن أي مكان، ويفيد المريض أيضا في تسريع عملية التشخيص وإعطاء نتائج الأشعة، وضمان دقتها نتيجة نظام المراجعة المتبع، ويفيد أقسام ومراكز الأشعة العامة والخاصة في حل مشكلة الانتظار وتخفيف ضغط العمل وسد العجز في أطباء الأشعة، وتقليل كلفة توفير كافة التخصصات من الاستشاريين”.

ارتفاع الفجوة بين العرض والطلب Rising demand

قال بيان لمنظمة الصحة العالمية، أن ثلثي سكان العالم لا يحصلون على تشخيص سليم مناسب في خدمات الأشعة الطبية نتيجة العجز في الموارد البشرية.

كما كشف تقرير لكلية الأشعة الملكية، عن وجود عجز قدره ألف طبيب أشعة في بريطانيا، ومن المتوقع أن يصبح هذا العدد 1.600 طبيب عام 2022.

أما أقسام ومراكز الأشعة البريطانية، فلم، يكن سوى ثلاثة بالمائة منها فقط قادرا على تلبية احتياجات التشخيص بقدراتها البشرية من الأطباء المتعاقدين معها.

يضطر 230 ألف مريض في بريطانيا للانتظار شهر كامل للحصول على تقارير ونتائج الأشعة، 12 ألف حالة منها تنتظر نتائج الأشعة المقطعية الأشعة المقطعية CT والرنين المغناطيسي MRI وعدد كبير منها يندرج تحت حالات مرض السرطان، وذلك حسب تقرير رسمي منشور عام 2016.

ومن أجل احتواء هذه الأزمة، تزيد الأعباء المالية على أقسام الأشعة حيث تنفق 116 مليون جنيه استرليني على التكليف الخارجي للأطباء لاحتواء هذا الضغط.

وزادت نسبة المرضى الذين هم فى حاجة للأشعة والتشخيص كما ازداد ضغط العمل بنسبة 30% خلال آخر 5 سنوات.

يأتي كل ذلك في ظل عدم القدرة على توفير خدمة شاملة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للمرضى، حيث اقتصر عدد أطباء الأشعة على ٤٨ طبيب لكل مليون نسمة، بينما ارتفعت نسبة التشخيص للمرضي بـ 12% سنوياً، حسب تقرير منشور عام 2015.

تغيب الاحصائيات الدقيقة عن مصر أو العالم العربي، بالرغم من وجود 3400 مركزاً للأشعة منهم 900 مركز حكومى و2500 مركز خاص، حسب إحصائية لإدارة الأشعة بوزارة الصحة عام 2014م.

يقول عمرو “تعمل رولوجي على حل أزمة الارتفاع المتزايد على الطلب فى ظل العجز المتزايد في الأطباء، ونأمل من خلال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في تطوير خدمة التشخيص المقدمة للمرضى”.

تم اختيار “رولوجي” أوائل مارس هذا العام، في رحلة نظمتها مؤسسة إنجاز، ضمت 14 من من رواد الأعمال المصريين إلى وادي السيليكون في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث زارت فيها شركات عملاقة مثل جوجل وفيسبوك وآبل وتويتر.


Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

%d مدونون معجبون بهذه: