fbpx

كيف تقنع المستثمر بفكرة مشروعك وتحصل على التمويل؟


كيف تقنع المستثمر بفكرة مشروعك وتحصل على التمويل؟

 

الأفكار الجديدة أحياناً ما تحتاج لبرامج تمويل من أجل أن تصبح مشروعات ناشئة تشجع المزيد من المستثمرين لضخ أموالهم فيها، لكن وجود مئات الأفكار على طاولات شركات رأس المال المخاطر قد يجعل مهمة الحصول على التمويل المبدئي شيئاً صعبًا للغاية، فبحسب Beco capital المختصة في تمويل الأفكار الناشئة، فإن 0.5% من عدد المشروعات التي تطرح على الشركة فقط يتم قبوله.

لذا فإن رواد الأعمال في حاجة لإثبات مدى فعالية أفكارهم للحصول على التمويل المطلوب. Y combinator الحاضنة الأكبر في العالم تقول أن رائد الأعمال يجب أن يطرح على نفسه 5 أسئلة أساسية بخصوص فكرة مشروعه، وأن يكون لدى الفكرة ميزة واحدة على الأقل في إحدى هذه النقاط:

  1. هل لديك أو لدى أحد من فريقك خبرة طويلة في المجال الذي تريد الدخول إليه، أو لديكم خبرة تقنية نادرة يفتقدها السوق في وضعه الحالي؟
  2. هل السوق الذي ترغب في الدخول إليه في حالة نمو متصاعد؟
  3. هل منتجك الذي تريد طرحه لديه عدة مميزات عن المنتجات المشابهة له في السوق؟
  4. هل ترى أنه من الصعب عليك هزيمة المنافسين، أو اقتطاع جزء من حصتهم السوقية؟
  5. هل تؤمن أن الحل الذي تقدمه للمستهلكين كفيل لكي ينمو اسم شركتك بالسمعة وتداول اسم منتجك في السوق وفقط دون حملات إعلانية ضخمة؟

تقول كريستينا أندريسن المسؤولة في مسرعة الأعمال Womena أن المستثمرين يطورون باستمرار الأساليب التي تمكنهم من اكتشاف الخصائص التي تمكنهم من معرفة إذا ما كانت الأفكار المطروحة عليهم مجدية، وما تقوم به Y combinator جزء من ذلك، بينما يتجاهل رواد الأعمال التركيز على مثل هذه الامور البسيطة التي في واقع الأمر تهم المستثمر أكثر من غيرها.

لسد هذه الفجوة، على رواد الأعمال معرفة ما يركز عليه المستثمرون، هناك 6 نقاط أساسية ينظر إليها المستثمرون عن كثب قبل ضخ أموالهم في مشروعات جديدة:

 

1- كيفية عرض الأفكار

شهيدة عبدالقادر رائدة أعمال ومستثمرة في عدد من المشاريع في مجال تكنولوجيا الصحة، تقول أن أول ما تركز عليه عند الاستماع إلى الأفكار الجديدة هو طريقة عرض الفكرة وتوضيحها بشكل يستوعبه الجميع حتى يصبح أكثر حماساً لخوض التجربة.
لا يهم مقدار فهم رائد الأعمال لفكرته، لكن المهم كيف يسوقها للأخرين.

 

2- البيانات والدراسات التي قمت بالعمل عليها

الفهم العميق والبيانات الدقيقة التي يقوم أصحاب الأفكار بعرضها، لا تُظهر فقط حجم الجهد، لكن أيضاً مدى فهم الشخص للسوق واستيعابه لأوضاعه ومتطلبات العميل والقيمة التي ستضيفها الخدمة التي يريد تقديمها.

رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعانون من شح البيانات الموثوقة، قد يكون هذا الأمر تحديًا. إذا لم تتمكن حقًا من العثور على بيانات عامة، قم بعرض البيانات الدقيقة الخاصة بدراسة الجدوى التي قمت بها.

إذا كنت تعرف حقًا سوقك المستهدف، فيجب أن يكون لديك عملاء محتملون يمكنك جمع البيانات عنهم، ويظهر للمستثمرين أن لديك شريحة من السوق تساعد على نمو مشروعك سريعاً واسترداد المستثمرين لأموالهم.

 

3- الخدمة والمستهلك

على رواد الأعمال ليس فقط عرض ميزات المنتج المقدم لكن الأهم من ذلك العميل كيف سيتلقى الخدمة، من المهم عرض الرحلة التي سيسلكها العميل خلال التعامل مع الشركة وطلب الخدمة وكيفية إيصالها ثم الاهتمام بتجربة المستخدم.

 

4- التجربة

من المهم أن توضح أنك قد اختبرت نسخ تجريبية MVP من منتجك على شريحة السوق المستهدفة لديك، حتى وإن كانت خصائص المنتج غير مكتملة، لكن المهم إظهار اختبار تقبل السوق للفكرة والمنتج الجديد قبل الذهاب للبحث عن تمويل فالاختبار هو أفضل طرق تبين الثغرات.

 

5- القابلية للتطور

بحسب رائد الأعمال السعودي ياسر الزقزوق، فإن المستثمر دائماً يبحث عن الغد أكثر ما يبحث عن اليوم، يجب أن يبرهن رواد الأعمال أن الخدمة التي سيقدمها مشروعهم الجديد يمكنها التوسع إلى أسواق أخرى وقابلة للتطور وإضافة ميزات جديدة تفتح للشركة آفاق جديدة لجني المزيد من الأرباح.

 

6- الواقعية

يجب أن يتم بناء فكرة المشروع على افتراض واقعي قائم على إمكانات القائمين عليه، حجم التمويل المفترض الحصول عليه وأيضاً طبيعة السوق والمستهلك، فمن غير المعقول أن تطال بالمستثمر لضخ امواله لمنافسة جوجل ومايكروسوفت وأنت لا تزال في المراحل الأولية للتشغيل، وضع هدف منطقي يعطي شعور لرؤوس أكبر بالأمان لأصحاب رؤوس الأموال ويسهل من مهمتك في الحصول على التمويل.

 

المصدر: Startup Scene

 


Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

%d مدونون معجبون بهذه: