fbpx

4 دروس حياتية يقدمها لنا رواد الأعمال الأكثر نجاحاً في العالم


ريادة الأعمال رحلة شيقة ومثيرة مليئة بالمعاني، أحياناً نكون موفقين وأصحاب قرارات صائبة، وأحياناً أخرى يضل الصواب طريقه إلى قرارتنا.. ولكن الحقيقة الثابتة أن التعلم من التجارب الناجحة كانت أو الفاشلة سيضيف لنا حياة فوق الحياة، وسيثقل من خبراتنا ويجهل قراراتنا أكثر حكمة .. ودائماً سيبقى الأمل في التغيير محركاً رئيسياً لشغفنا في هذه الرحلة.

 

نقدم لكم في هذا المقال 4 دروس حياتية يقدمها لنا رواد الأعمال الأكثر نجاحاً في العالم.

 

1- كيفن أوليري (رائد أعمال ورجل اقتصاد كندي)

يقول كيفن: في الحياة، الشيء الأول والمفاجئ الذي يبحث عنه الناس هو شراء أشياء لا يحتاجون إليها. اذهب وانظر إلى خزانة ملابسك، 80% مما تضعه في قاع الخزانة لن ترتديه مرة أخرى. لكنك دفعت من أجلها الأموال يوماً ما؛ لأنك اعتقدت أنك تريد وتحتاج إلى ارتدائها. تخيل إذا ما كنت تحتفظ بكل هذه الأغراض في صورة كاش، أو لم تشتريها من الأصل. ربما لكانت هذه الأموال في حسابك البنكي تعمل وتصنع لك الأرباح، أو حتى في استثمار. لكنها ليست كذلك هي الآن في قاع الخزانة أو كما أسميها أموال ميتة.

فكر في ذلك، لوكنت تملك 200 دولار في كارت الائتمان الخاص بك ومررت بمقهى وقولت لنفسك لما لا أشتري كوباً لن يكلف أكثر من 2 دولار وحسب. ما لا تفكر فيه في تلك اللحظة أن ثمن تحضير الكوب 15 سنتاً فقط، لما تدفع كل هذا؟. استغل هذه الأموال في التخلص ديونك حتى تحصل على حريتك المالية وتبدأ الاستثمار سريعاً.

أنت اليوم تستطيع أن تستثمر هذه الأموال التي تصنعها لكن غدًا، ربما لن تتمكن من كسبها من الأساس هكذا تصنع الثروة، فقط احترم المال في الأوقات التي يكون المال فيها بين يديك.

 

2- وارن بافيت (أحد أغنى الشخصيات في العالم ومالك بيركشير هاثاواي)

في المؤتمر الخاص بمبادرة 10,000 مشروع صغير لرعاية رواد الأعمال في الولايات المتحدة وبريطانيا، حكى وارن قصة أحد أصدقائه يُدعى جاك تايلور، يقول أنه إحدى أكثر القصص التي مرت عليه في حياته وعلى رواد الأعمال أن يتعلموا منها كيف يمكن أن نصنع النجاح من العدم.

يقول وارن “في سبعينات القرن الماضي كان لدي صديق يدعى جاك تايلور كان يبلغ من العمر 35 عامًا عندما أصابه مرض مزمن أدى إلى تسريحه من الخدمة في القوات الجوية. وذهب الرجل بحثاً عن العمل متنقلاً من مدينة إلى مدينة حتى عمل في مجال تأجير السيارات، لكن ظل يراوده أنه يريد أن يصنع من محنته شيئاً مختلفاً رغم قلة الموارد. لقد عرض على صاحب العمل أن يشاركه في مشروع لاستخدام جزء من أسطوله كسيارات أجرة مقابل أن يتنازل عن نصف راتبه لمدة سنة ويحصل على نصف أرباح الشراكه.”

“وافق صاحب العمل على منحه 7 سيارات حولها في 4 سنوات إلى أسطول سيارات أجرة من 17 سيارة مقرراً بدء شركة خاصة للسيارات الأجرة والتأجير فققط بـ 17 سيارة في سوق يضم شركات مثل أفيس وناشونال الذين كانوا يملكون وقتها أساطيل تضم مئات السيارات”

“لقد تضاعف حجم نمو أرباح شركة جاك 400% في سنة واحدة، هل تتوقعون ما الذي مكنه من المنافسة؟، لقد ركز جاك على ما يمكنه تغييره وليس على ما ينقصه. هو لا يستطيع شراء أسطول كبير من السيارات، لكنه وبدون تكلفة يستطيع أن يقدم أكثر خدمة مريحة وصديقة للزبائن ويستطيع أن يسيطر على جودة الخدمة بسبب حجم الأسطول الصغير الذي يملكه. لقد صب تركيزه على أمر واحد مكنه من قلب المعادلة، وهو تجربة المستخدم، أصبحت الناس أكثر ارتباطاً بالراحة التي يجدونها في خدمات شركته وأصبحوا على استعداد لدفع أموال ربما أكثر مقابل خدماته”.

“ما أريد قوله هو أنه لا يوجد في قاموس الناجحين ما يسمى أعذار، دائما هناك أمر ما لم تبحث عنه بما يكفي يمكنه أن يجعلك في من بين الأغنياء لكنك دائماً تركز فقط على ما يعطلك”.

 

3- ساندار بيتشاي (المدير التنفيذي في جوجل)

“من المهم أن تجرب الأشياء الجديدة، وتتبنى المخاطرة، فالاشياء الصعبة لا يوجد بها الكثير من المنافسة. إذا نجحت، سوف تحقق إنجازاً منقطع النظير، وإذا فشلت تكون قد تعلمت ما لم يتعلمه غيرك، فالأشياء الكبيرة دائماً ما يقف ورائها قرارات شجاعة”.

 

4- جاك ما (مؤسس علي بابا)

“نصيحتي لرواد الأعمال، أي خطأ ترتكبه هو مكسب كبير، إبدأ مبكراً، تعلم في العشرينات، اتبع أشخاص ناجحين في الثلاثينات وتعلم في الشركات الصغيرة لأن الشركة الكبيرة أنت مجرد ترس في آلة، بينما في الشركة الصغيرة ستتعلم الحلم منذ البداية وتصقل شغفك.”

“الأمر لا يتعلق بالشركة ولكن بالقائد الذي تتبعه. عندما تبلغ الأربعين، عليك أن تقرر، هل تريد أن تبدأ عملك الخاص؟ . هكذا تسير الأمور إذا ما أردت أن تكون رائد اعمال ناجح، طبق ما تعلمته في هذه السنوات.”

“وعندما تصل إلى الخمسين، ركز على الربح مما تجيد فعله. لا تتعلم من البداية، ركز على ما تملكه. وفي الستين ركز على العمل مع الشباب فهم يمكنهم القيام بما تريده لكن بأداء أفضل.”


Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

%d مدونون معجبون بهذه: