fbpx
CREDIT: Getty Images
CREDIT: Getty Images

ماذا نتعلم من أكبر شركة ناشئة على أرض الكوكب


لطالما تساءلنا عن سر النجاح الساحق التي حققته وتحققه شركة أبل منذ نشأتها وحتى يومنا هذا، كيف كان لهذه الشركة أن تقود العالم نحو اتجاهات جديدة في عالم التكنولوجيا، وماذا يمكننا أن نضيف لشركاتنا الناشئة مما تعلمناه من هذه التجربة.

  1. فريق العمل يعمل معك ولا يعمل عندك
    واحدة من أهم المميزات في أبل في أنها تقريباً لا يوجد بها الهيكل الإداري التقليدي، ولذا فقد كان ستيف جوبز يعتبرها أكبر شركة ناشئة على وجه الأرض، كل شخص داخل الشركة مسئول مسئولية كاملة عما يقوم به ويعمل كأنها شركته الخاصة ويعطيها كل ما لديه ويتوج في النهاية بأن يكون جزءاً من الجيش الذي يأخذ العالم خطوات نحو الأمام.
  2. الثقة أساس النجاح
    بالطبع تمتلك أبل نظاماً متطوراً في متابعة آداء وتنفيذ المهام وتطويرها، ولكن هذا النظام لا يعتمد على أن يعامل فريق العمل على أنه موظف يتم مراقبته ومتابعته وتقييمه طيلة الوقت، ولكن يعامل على أنه شخص جدير بهذا المكان ويحظى بكل الثقة على أنه قادر تماماً أن يقدم كل ما هو جديد في مكانه.
  3. الأفكار العظيمة فقط هي من تفوز
    بغض النظر عن حجمك في الشركة، فإن لديك كل الحق بأن تفكر وتأتي بأفكار مختلفة من شأنها أن تغير تكنولوجيا العالم، وسيكون لك كل المساحة لعرض فكرتك ومناقشتها والتعبير عن رأيك بغض النظر عن ترتيبك في السلم الوظيفي للشركة.

Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

%d مدونون معجبون بهذه: