fbpx

نتفلكس في ورطة، فهل أصبحت الشركة على حافة الإفلاس؟


نتفلكس في ورطة، فهل أصبحت الشركة على حافة الإفلاس؟

 

قيمة سوقية تقارب 150 مليار دولار و150 مليون مشترك وسعر سهم ارتفع  بنسبة تقارب 10000% في 10 سنوات أي أن استثمار 1000 دولار في الشركة عام 2009 يعني أن المبلغ تحول إلى 113 ألف دولار في يوليو 2019، بكل هذه الأرقام ما الذي يحدث لعملاق بث المواد المصورة عبر الإنترنت، ودفع المراقبين للقول بأن أيام المجد لهذه الشركة قاربت على الانتهاء؟ وهل نتفلكس حقاً في طريقها للإفلاس؟

لنفهم القصة دعونا نوضح أصول هيمنة نتفلكس على سوق بث الفيديو عبر الإنترنت، حيث أن هذه السيطرة على السوق لم تكن بسبب غياب المنافسين فقط، ولكن لأن العديد من شركات الإنتاج الأمريكية العملاقة مثل Walt Disney, 21 century Fox,NBCUniversal كانت تدعم خدمات نتفلكس من خلال بيع حقوق بث المواد المصورة التي تنتجها هذه الشركات بشكل حصري.

مما يعني أن نتفلكس بَنَت خدماتها على خلفية محتوى تنتجه شركات أخرى، لكن هذه السياسة قد تكون سبب انهيار الشركة في الشهور أو السنوات المقبلة؛ حيث أن الشركات التي اعتمدت عليها نتفلكس لشراء المحتوى تخطط لإطلاق خدمات مشابهة لخدمة نتفلكس؛ مما يعني أن الشركات لم تعد مضطرة لبيع إنتاجاتها لنتفلكس بعد إنشاء المنصات الخاصة بها.

 

أين يكمن كابوس نتفلكس؟

 

اعتمادية نتفلكس على شركة عملاقة مثل Walt Disney قد يكون أبرز الأخطاء التي وقعت فيها الشركة، حيث أن شركة بهذا الحجم تحتل المرتبة 19 من حيث الضخامة بين الشركات الأمريكية في سوق البورصة متفوقة على عمالقة كماكدونالدز و IBM، كان من المتوقع أن تتخذ خطوات للاستحواذ على بث الإنتاجات الخاصة بها وهي الأكثر مبيعاً وشعبية في السوق الأمريكي.

 

وهو ما حدث بالفعل حيث أعلنت الشركة عن إطلاق خدمة +Disney لبث المواد المصورة عبر الإنترنت، حيث دفع تصدر إنتاجات الشركة للأكثر مبيعاً خلال السنوات الثلاثة الأخيرة لاسيما 2019 بـ Avengers Endgame وِAladdin و Captain Marvel للتفكير الجدي في الاستغناء عن خدمات نتفلكس بإزالة منتجات الشركة من على منصة نتفلكس بنهاية هذا العام. التغييرات التي ستحدثها Disney لن تتوقف فقط عند بث إنتاجاتها بشكل حصري، لكن أيضاً بطرح أسعار اشتراكات أكثر تنافسية من عروض نتفلكس حيث يبلغ قيمة الإشتراك الشهري فى خدمة بث نتفلكس 13 دولار/شهر بينما سيكون قيمة الإشتراك في خدمة +Disney فقط 7 دولارات/شهر.

المتاعب لن تتوقف عند هذا الحد حيث أعلنت NBCUniversal المنتجة للمسلسل الأكثر مشاهدة على منصة نتفلكس The Office عن إطلاق خدمة البث الجديدة الخاصة بها، وسحب حقوق بث المسلسل من منصة نتفلكس بنهاية العام الحالي.

 

ولأن المصائب لا تأتي فرادى فالخبر الأسوء لم يأتي بعد، عملاق الاتصالات الأمريكي AT&T كانت قد استحوذت على Warner Media للإنتاج التلفزيوني في عام 2016 بصفقة قيمتها 109 مليار دولار، لكن الصفقة كانت لا تزال معلقة بأمر من وزارة العدل الأمريكية بتهمة الاحتكار، لكن في يوليو 2018 أصدر قاضي المحكمة الجزئية قرار بمشروعية عملية الاستحواذ والتي مكنت AT&T من السيطرة على إنتاجات لشركات عملاقة تحت إدارة Warner Media مثل إنتاجات HBO, Warner Bros, و CNN.

نتفلكس بدأت في اتخاذ خطوات جادة في صراع مع الزمن للحد من المخاطر التي ستتعرض لها الشركة بإنفاق 15 مليار دولار خلال عام 2019 فقط لإنتاج محتوى خاص بالشركة على أمل إنقاذ مستقبل نتفلكس من شبح الإفلاس الذي يلوح في الأفق وبقوة.

 

في رأيك كيف سيكون مستقبل نتفلكس في السنوات القادمة؟

 

 

المصدر: المخبر الاقتصادي


Like it? Share with your friends!

0 Comments

ما رأيك؟ قم بالتعليق

%d مدونون معجبون بهذه: